- التحليل الاقتصادي لتطبيق التورق في المصرفية الإسلامية- سؤال اللحظة : موريتانيا إلى أين تسير؟- دعوة للتضامن مع ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز
الإعلان في موريتانيا عن حزب فضول باسم الإعلان في موريتانيا عن حزب فضول باسم رسالة الى رئيس موريتانيا

القائمة الرئيسية


هذه اللحظة

المتواجدون حالياً 4
الأعضاء 0+ الزوار 4
زيارات اليوم
11
زيارات الأمس
77
عدد الأعضاء 200

أكبر تواجد كان بتاريخ
16-07-16 (12:28)
2289894 زائر


اتصل بنا


بريد الموقع

للتواصل مع الموقع فقد تم تخصيص بريد خاص بالموقع .

info@manarebat.com


أهداف الموقع

عرض أهداف الموقع


إحصائيات

الأقسام 20
الأخبار المحلية 0
صوت المواطن 0
المقالات 5402
القراءات 1074877
الردود 4


سجل الزوار


ابحث في الموقع

البحث في القسم
البحث في المقال


القائمة البريدية

اشتراك
انسحاب


شكل الموقع


القسم : المكتبة الشنقيطية
مصر وموريتانيا – علاقات عبر التاريخ.. محاضرة مهمة وثرية


مصر وموريتانيا – علاقات عبر التاريخ.. محاضرة مهمة وثرية

الشيخ سيدي عبد الله

حضرت مساء اليوم في المتحف الوطني محاضرة الدكتور عبد الواحد النبوي مدير دار الوثائق المصرية والتي كانت بعنوان : (مصر وموريتانيا – علاقات عبر التاريخ) .


وكانت محاضرة قيمة أجاب فيها الرجل على تساؤلات علمية وتاريخية هامة كانت تؤرق الباحثين الموريتانيين وربما العرب أيضا.
تحدث المحاضر أولا عن العلاقة بين القطرين ما قبل التاريخ وعن وجود كتابات كثيرة حولها وحول هجرة بني حسان وبني سليم ودور الصعيد في ذلك، لكنه اعترف بانعدام وثائق عن هذه المرحلة في دار الوثائق المصرية.

أما في مرحلة ما قبل نشأة الدولة الوطنية في موريتانيا فقد تحدث الرجل عن العلماء الشناقطة الذين مروا بمصر في طرقهم إلى الحج أو الذين اتخذوها دار قرار بالنسبة لهم وعرض وثائق مهمة تكشف للمرة الأولى أمام الباحثين وهي بخط العلماء أنفسهم، منها :
- وثيقة بخط ولد التلاميد يطالب فيها وزارة التعليم أن تعينه أستاذا لمادة في الأزهر الشريف كان يدرسها احد الأساتذة المتوفين.
- وثيقة على شكل عريضة مطلبية وقعها أكثر من 27 عالما وأستاذا مصريا يطالبون فيها وزارة التعليم بتعيين العلامة محمد حبيب الله ولد مايابى مدرسا لمادة الحديث في الأزهر.
كما عرض الدكتور النبوي عدة وثائق بخط علماء شناقطة كثيرين منهم من يطلب فيها من الحكومة المصرية أن تتولى نفقات حجه أو قيامه برحلة علمية ومن هؤلاء ابن عبد الحميد العلوي وابن احمد محمود وغيرهم.
بالإضافة إلى وثيقة تطلب فيها زوجة العلامة ولد التلاميد من الحكومة المصرية عدم قطع راتبه رغم وفاته باعتبار أنها حامل منه .
إن ما لفت انتباهي حول هذه الوثائق هو جودة خطها وتأثر أصحابه بالنمط المشرقي في الخط العربي وهو أمر كنت قد لاحظته خلال عملي على مؤلف ولد التلاميد (إحقاق الحق).
ومن أهم المعلومات الجديدة التي أضافها الدكتور النبوي في حاضرته أن هناك 3 قرى مصرية تحمل اسم شنقيط وأنها مسجلة لدى الإدارات المحلية بتلك التسمية، بحيث تزخر الوثائق بعقود وأخبار تتعلق بالزراعة والري في هذه القرى المسماة بشنقيط .
والحقيقة أن الدكتور عبد الواحد النبوي كان يستنطق الوثائق المعروضة أمام الجميع وهي وثائق غاية في الجودة ووضوح الخط والتصوير .
أما في العهد المعاصر فقد عرض الرجل وثيقة هامة كتبها احد موظفي الخارجية المصرية في اكتوبر 1960 وختمها بعبارة (سري جدا) وفيها يخبر الموظف وزيره المصري بأن موريتانيا على وشك الاستقلال بعد شهر واحد وانه ينتظر الأمر بما يجب على مصر أن تساهم به في الأمر. وهي وثيقة جيدة وواضحة .
ثم وثيقة أخرى كتبها قنصل موريتانيا في القاهرة سنة 1963 يعرض فيها على الحكومة المصرية إنشاء مصنع للألبان في موريتانيا وقد أجابت الوثيقة الموالية على الطلب حيث تم إصدار أمر وزاري لوفد من كبار مالكي مصانع الألبان المصرية بالتوجه إلى موريتانيا ودراسة إمكانية تنفيذ المشروع.
وعرض الدكتور النبوي كذلك وثيقة تاريخية هامة تتعلق باستلام مصر لمبلغ 420 ألف فرنك إفريقي هي حصيلة تبرعات الشعب الموريتاني لمصر بعد عدوان 1967 .
بالإضافة إلى وثائق سياسية واقتصادية تعليمية كثيرة موقعة بين البلدين .
هذا مجرد ملخص لهذه المحاضرة القيمة التي أضافت الكثير إلى الباحثين والمهتمين عن تاريخ العلاقة الثقافية والسياسية بين مصر وموريتانيا .
شكرا أيها الدكتور الفاضل وشكرا على الأخلاق العلمية الرائعة.

 

نقلا عن صفحة الدكتور الشيخ سيدي عبد الله على الفيسبوك

المصدر : أنباء الساحل

إحصائيات وخيارات :
عدد الزيارات : 948
عدد الردود : 0
إضافة تعليق
أرسل لصديق
طباعة
أخي الزائر لا يمكنك إضافة تعليق ألا بعد أن تقوم بالتسجيل في الموقع
جميع الردود التي يكتبها أصحابها في الموقع تعبّر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع وإدارته .
التعليقات على المقال :

لاتوجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن ..

عدد الزيارات : 2528004

جميع الحقوق محفوظة 2017 © - لساوث مول ™