- التحليل الاقتصادي لتطبيق التورق في المصرفية الإسلامية- سؤال اللحظة : موريتانيا إلى أين تسير؟- دعوة للتضامن مع ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز
أصلي عليك..في ذكرى المولدأصلي عليك..في ذكرى المولدأصلي عليك..في ذكرى المولد

القائمة الرئيسية


هذه اللحظة

المتواجدون حالياً 21
الأعضاء 0+ الزوار 21
زيارات اليوم
42
زيارات الأمس
77
عدد الأعضاء 200

أكبر تواجد كان بتاريخ
16-07-16 (12:28)
2289894 زائر


اتصل بنا


بريد الموقع

للتواصل مع الموقع فقد تم تخصيص بريد خاص بالموقع .

info@manarebat.com


أهداف الموقع

عرض أهداف الموقع


إحصائيات

الأقسام 20
الأخبار المحلية 0
صوت المواطن 0
المقالات 5402
القراءات 1074900
الردود 4


سجل الزوار


ابحث في الموقع

البحث في القسم
البحث في المقال


القائمة البريدية

اشتراك
انسحاب


شكل الموقع


القسم : أعلام
الشيخ محمد الحافظ النحوي يصدر بيانا لنصرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم


بسم اللـه الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد الرحمة المهداة وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

ا
الشيخ محمد الحافظ النحوي

الحمد للـه القائل إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ (النحل:95)
جدد أسافل الخلق التائهون الضائعون المتخبطون الذين بلغوا شأوا من الزيغ والضلال والحرمان لم يدانيهم فيه أكثر الخلق فسقا وفجورا فاستهزأوا بنبينا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم وما علموا أن تجارتهم بائرة كاسدة وأنهم إنما يسخرون من أنفسهم ويوقعون على خسرانهم في الدنيا قبل الأخرى وما علم هؤلاء الجهلة المارقون من الفطرة قبل الدين أن الله كفى سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم استهزاء المستهزئين وسخرية الساخرين، وحال هؤلاء الفسقة الفجار كحال ناطح الصخر أو من رام مطاولة الثريا..
يزعم الغرب أنها حرية تعبير وما ذاك إلا من باب النفاق وازدواج المعايير والاستخفاف بقيمة الإنسان المسلم ومشاعره ومقدساته ، فحرية التعبير لا يتحدث عنها إلا عندما يتعلق الأمر بإساءة الأدب على نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم أما إن تجرأ أي إنسان على إنكار محرقة اليهود مثلا فعندها يعتبرها الغرب معاداة للسامية ومروقا على القوانين ويحاكم ويغرم وتناصبه الدوائر الشعبية والرسمية العداء ويبدأ الجميع في خطب ود اليهود والاعتذار لهم والتلطف معهم ... أما نبي الرحمة الذي أرسله الله رحمة للعالمين وهدى الله به البشرية واخرجها برسالته وهديه من الظلمات إلى النور فالجرأة عليه صلى الله عليه وسلم وإساءة الأدب كل ذلك عندهم من حرية التعبير إنها حرية الفجور والضلال والفسوق..
لقد باء هؤلاء الفسقة الفجرة باللعنة والعياذ بالله قال تعالى  إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا [الأحزاب: 57
وأنت لما ولدت أشرقت الأرض وضاءت بنورك الأفق
فنحن في ذلك الضياء وفي النور وسبل الرشاد نخترق
** ** **
جمعت وَجُوداً هيبةً وجلالا وأبصرتُ من ذا بهجةً وجمالا
جمالك أنسٌ هيبة ومحبة فأنت أتمّ المرسلين كمالا
وكلّهمُ حاز المكارم والعلا وما كالإمام الهاشميِّ خصالا
** ** **
لك الحمد إذْ أرسلت أحمـد رحمــــــــة إِلَى الْخَلْقِ مُهْدَاةً مَحَوْتَ بِهِ الْـــــــــوِزْرَا
فلولاه لم نسـلك إلى الحـقِّ مسلــــكــاً وَلَمْ نَجْتَنِبْ نَهْـياً وَلَمْ نَمْتَثِلْ أَمْــــــــرَا
ولكـنّه أبـدى لنا منهـج الهـــــــــــدى وَأَبْقَـاهُ مَكْـتُوباً لَنَا سُـوَراً تُقْــــــــــرَا
لقد اوجب الله محبة نبيه صلى الله عليه وسلم وقرع من كان ماله أو ولده أحب إليه من سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام قال تعالى: قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين (سورة التوبة) قال القاضي عياض معلقا على هذه الآية الكريمة: فكفى بهذا حضا وتنبيها ودلالة وحجة على إلزام محبته ووجوب فرضها وعظم خطرها واستحقاقه لها صلى الله عليه وسلم، إذ قرع من كان ماله وأهله وولده أحب إليه من الله ورسوله وأوعدهم بقوله تعالى: فتربصوا حتى يأتي الله بأمره. ثم فسقهم بتمام الآية وأعلمهم أنهم ممن ضل ولم يهده الله.
إن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم هي طريق الفلاح والنجاح وسعادة الدارين ن قال تعالى: فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (الأعراف:157)
لقد ضرب أصحاب رسول الله صلى عليه وسلم أروع مثل في محبته عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وفدوه بالمال والنفس محبة له وتعظيما ،فهذا خبيب بن عدي لما أخرجه أهل مكة من الحرم ليقتلوه قال له أبو سفيان: " أنشدك الله يا خبيب! أتحب أن محمداً الآن عندنا مكانك نضرب عنقه، وأنك في أهلك"؟. فقال خبيب: "والله ما أحب أن محمداً الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة،وإني جالس في أهلي".
لم يتجرأ أعداء الله على الإساءة لنبينا صلى الله عليه وسلم إلا عندما شاهدوا ما تعانيه الأمة من ضعف واختلاف واقتتال وتفرق الكلمة نتيجة لابتعاد كثير من أبناء الأمة عن تعاليم القرآن الكريم وهدي المصطفى صلى الله عليه وسلم ، فلو أخذت الأمة بأسباب العزة من علم وحضارة وعدل ومساواة وتآلف بين القلوب وتراحم بين أبناء الأمة وشدة على المعتدين لما تجرأ الأعداء علينا ولما أساءوا إلى حبيبنا عليه أفضل الصلاة والسلام ..
جميل أن يعبر المسلمون عن ألم قلوبهم وهم يرون السفلة من الخلق يتطاولون على سيد الخلق لكن تلك المحبة القلبية الصادقة وتلك المشاعر النبيلة تحتاج إلى الأخذ بالأسباب والانتظام في البناء العلمي والحضاري حتى لا تبقى بيضة الأمة مستباحة فهذا عالم لا يحترم القيم ولا محل فيه للضعفاء وما نسمعه من شعارات لا تعدو أن تكون عبارات للاستهلاك وتخدير الشعب ، فالضعيف لا محل له في عالم تقاس القيم فيه بالقوة المادية ، والعاقل لا يرضى بأن يكون تحت رحمة أعدائه الذين يتفوقون عليه بمقاييس الحضارة المادية المعاصرة..
فالله الله الله فلنتبع رسولنا صلى الله عليه وسلم ولنأخذ بنهجه في الأخذ بأسباب القوة ونظهر للعالم منهجه الرحيم بالضعفاء العزيز على الأعداء والمتكبرين والظالمين ..
قال تعالى: وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ
والصلاة والسلام على الحبيب المجتبى والرحمة المهداة مع الآل والصحب الكرام.
من باب الفتح بتاريخ الأربعاء 22 ربيع الأول 1436 الموافق 14 يناير 2015

الشيخ محمد الحافظ النحوي
رئيس التجمع الثقافي الإسلامي


إحصائيات وخيارات :
عدد الزيارات : 586
عدد الردود : 0
إضافة تعليق
أرسل لصديق
طباعة
أخي الزائر لا يمكنك إضافة تعليق ألا بعد أن تقوم بالتسجيل في الموقع
جميع الردود التي يكتبها أصحابها في الموقع تعبّر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع وإدارته .
التعليقات على المقال :

لاتوجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن ..

عدد الزيارات : 2528035

جميع الحقوق محفوظة 2017 © - لساوث مول ™